لجنة التحكيم

تعتمد مسابقة Orange Talents في موسمها الثاني على لجنة تحكيم تتكون من فنانين مشهورين: المغنية أسماء المنور، والملحن الكبير جلال الحمداوي ، والفنان المغربي الناجح يونس، صاحب أغنية ‘مول الشاطو’.

تتمثل مهمة لجنة التحكيم في تحديد أفضل المشاركين و مرافقتهم ومشاركة تجربتهم طيلة فترة المسابقة.

وهي فرصة للمشاركين ولكم أيضاً إذا شاركتم.

يمكنكم متابعة المشاركين هنا وعلى صفحة الفيسبوك orangetalents.

جلال الحمداوي من مواليد وجدة وهو من أبرز كاتبي الأغاني والملحنين والموزعين في العالم العربي. اقرأ المزيد...
ولد جلال ونشأ في عائلة فنية، وبدأ حضور دروس 'الصّولفيج' التي مكّنته من التعرف على أسس الموسيقى قبل أن يبدأ مسيرته المرموقة التي ستنشر فنه في جميع أنحاء العالم والتي ستمنحه لقب سفير الموسيقى المغربية.

يعتبر الفنان جلال الحمداوي بكتابته للأغاني وتلحينها وأدائها عاشقاً حقيقياً للموسيقى ساهم في نجاح العديد من أغاني الفنانين والمغنيين. خاصة الفنانة حياة الإدريسي سنة 2002، أو المخرج كمال كمال، عن فيلمه الطويل الأول "طيف نزار". بعد تأثره الشديد بالتراث الموسيقي لشرق المغرب وبالأخص 'الركادة'، طمح الفنان جلال الحمداوي إلى تحقيق الكمال من خلال تحديث الإيقاعات الموسيقية ونجح بشكل كامل في مزج النوتات الموسيقية ليحصل على كيمياء موسيقية متجانسة، عن طريق جمع الثقافات وتقريبها رغم تباعدها عن بعضها. نجح هذا الفنان في التغلب على الحواجز التي تفرضها الأنواع واللغات، وتجاوز بفنه كل الحدود المرسومة، فهو يستحق منا كل الاحترام !

للفنان جلال الحمداوي رصيد من عدة ألبومات، بما فيها "زينب" وأربع مجموعات أغاني أطلق عليها اسم 'عرّاسيات'. كما عمل جلال على تأليف وتوزيع العديد من الأغاني الناجحة مثل 'آمر' للدوزي، 'أنا الأول' لحاتم عمور، 'سالينا'، 'المعلم' و 'يا الله' لسعد المجرد أو 'وأنا معاك' لأسماء المنور وسعد المجرد. ناهيك عن تعاونه مع الشاب ريان، الشاب ناصر و بشكل خاص مع شركة الإنتاج الكبرى 'روتانا ريكوردز' التي تعتبر أكبر شركة موسيقية في الشرق الأوسط التي أنشئت في عام 1987 لأجل إخراج 4 كليبات موسيقية في صنف موسيقى الراي.
في برنامج Orange Talents سيلتقي الإيقاع بالموسيقى، وسيكون لرأي وتوجيهات عاشق الموسيقى الكبير أهمية كبرى في لجنة التحكيم كما ستكون فرصة لا تعوّض للمرشحين الشباب لاكتشاف اسم لامع في صناعة الموسيقى، الاسم الذي كان وراء العديد من النجاحات الموسيقية!
jury-jalal
مغنية تبصم أغانيها بالابتكار والحداثة، وهي اليوم مطربة من بين أكثر الفنانات شهرة في العالم العربي. اقرأ المزيد...
ولدت أسماء المنور بالدار البيضاء، وهي فنانة مغربية من أشهر الفنانات في الساحة الموسيقية. بفضل نبرة صوتها الفريدة، نجحت الفنانة أسماء المنور في رهان كان من الصعب تحقيقه، بإعطائها للأغنية المغربية مفهوماً دولياً من خلال ثراء الأغاني التي تقدمها.

في الواقع، تمكّنت 'ملكة الأندلس' كما يحبّ معجبوها وزملاؤها تسميتها، من خلال استلهامها من التراث المغربي والعربي والإفريقي بل حتى الأندلسي وبإضافة لمستها الفنية الخاصة، من ترسيخ أغانيها على جميع الألسنة، مثل أغنية 'عندو الزين'.

منذ أول وهلة، تميزت المغنية المغربية بنفسها على الساحة الوطنية والعربية بفضل دويتو جمعها بالفنان كاظم ساهر في أغنية 'المحكمة' مؤكّدة على مكانتها كمغنية عربية، وبالتالي فقد بصمت بذلك على نقطة تحول في مسيرتها المهنية، وهو ما جعلها ترتقي إلى مرتبة نجمة دولية. وهي الآن واحدة من أكثر الفنانات اللواتي تعرض أعمالهن على القنوات الإذاعية والتلفزية الوطنية والعربية، ويتابعها أكثر من 10 ملايين شخص وتحصد أكثر من 138 مليون مشاهدة على موقع يوتيوب.

في عمر الخامسة عشر، خطت هذه الفنانة المغربية الأمازيغية الشابة أولى خطواتها في برنامج موسيقي بعنوان 'نجوم الغد' الذي تم عرضه على القناة الأولى RTM حيث غنت أغنية لأم كلثوم. كما للمغنية رصيد يتجاوز 5 ألبومات سهرت على توزيعها ونشرها أكبر الشركات العربية الكبرى إلى جانب العديد من الأغاني الفردية وأغاني الدويتو مع أسماء فنية تحظى بشهرة كبيرة في الساحة العالمية وهو ما مكّنها من الانتشار الواسع ليذيع صيتها في كل مكان في العالم، وخاصة في الشرق الأوسط حيث أصبحت مشهورة في المهرجانات وحفلات الأوبرا والفعاليات الموسيقية الدولية الكبرى التي كانت تفتخر فيها دوما بانتمائها لبلدها المغرب.
كانت سنة 2017 سنة ناجحة جداً في مسيرتها حيث أصدرت الفنانة أسماء المنور ألبوماً مغربياً بنسبة 100٪ أبهج جمهورها المغربي والعربي على حد سواء، وهو عمل تم إعداده بعناية على مدى 4 سنوات وتم نشره من قبل أكبر شركة عربية 'روتانا'.
وقد توجت مسيرتها الرائعة التي اتبعتها في هذا الوقت القصير بالعديد من الجوائز المرموقة مثل جوائز الموسيقى العالمية، وجوائز مهرجان بيروت الدولي، وجوائز الموسيقى المغربية ... إلخ.
ومع ذلك، تعتز الفنانة أسماء بوسام الاستحقاق الوطني الذي وشحها به صاحب الجلالة الملك محمد السادس خلال الاحتفال بيوم الشباب لسنة 2016.
هذه المرة، تبدأ أسماء المنور مغامرة جديدة بالشراكة مع شركة Orange وتنضم إلى لجنة تحكيم برنامج 'Orange Talents' المكونة من 3 أعضاء. وهي مناسبة ستحظى فيها العديد من المواهب الشابة بفرصة الكشف عن نفسها والاستمتاع بالتجربة الكبيرة للمغنية ورؤيتها الطليعية للموسيقى، كونها المزيج المثالي بين الموسيقى الحديثة والتقليدية.
jury-asmae
ينحدر يونس من عائلة محبة للموسيقى من مدينة فاس. نشأ في مدينة مكناس قبل أن يستقر في فرنسا في نهاية عام 2004 متوجاً فوزه سنة 2003 في برنامج 'كاستينغ ستار'، النسخة المغربية من برنامج 'ستار أكاديمي'، الذي أصبح 'ستوديو دوزيم' في وقت لاحق. اقرأ المزيد...
في سن السابعة من عمره بدأ يونس في ميدان الغناء. وباعتباره موهوباً منذ طفولته في الغناء، استمر لسنوات عديدة في ارتياد المعهد الموسيقي في مدينته، بممارسته للغناء الشعبي المغربي، الراي وبتحديد أسلوبه الخاص 'خليط من البوب-راي والأغنية الفرنسية'.

في هذا الوقت، بدأت قصة نجاحه المدوّي. بدأ بشكل قوي في فرنسا حيث تعاون معPatrick Bruel خلال عرض في أوبرا غارنييه بأدائه لأغنية عن السلام واحترام الآخرين. وقد تم تقديم هذه الفرصة له بفضل مشاركته في برنامج المسابقات التلفزي "THE VOICE". في الواقع، نجح يونس في تخطي الاختبار بأغنية 'عبد القادر' للفنان فضيل وخالد ورشيد طه، لتستدير له كراسي ميكا وكارو. وبعد اختياره مواصلة المغامرة مع ميكا، واجه المرشح Kendji Girac، الفائز بالموسم الثالث، في مرحلة المواجهة بأغنية Tous les mêmes للفنان Stromae. ولسوء الحظ، حاز مغني قطعة 'ٍAndalouse' على اللقب بعد حصوله على صوت ميكا، مما أدى إلى خروج يونس من المنافسة.

وكانت عودة الفنان يونس بصعود متميز إلى خشبة المسرح إلى جانب الفنانPatrick Bruel ، حيث تميز في الأداء وأصبح واحدًا من بين أفضل فناني الراي من الجيل الجديد الراقي الذي يسلب عقول المعجبين في وقت قصير، وتبعث أغانيه الإحساس بالسعادة لديهم عند صعوده إلى المسرح أو عند الاستماع إلى العديد من الأغاني والعروض الموسيقية بالإضافة إلى ألبوميه 'سفر' و'أيامي' اللذين أتاحا له اليوم الوصول إلى أكثر من 104 مليون مشاهدة على قناته على يوتيوب.

سيكون يونس بالنسبة لمرشحي مسابقة Orange talents، الوعد والدليل على أنه لا شيء مستحيل وبأن المثابرة هي البطاقة الوحيدة لنجاح أكيد.
juryyouness
jury-jalal
جلال الحمداوي من مواليد وجدة وهو من أبرز كاتبي الأغاني والملحنين والموزعين في العالم العربي. اقرأ المزيد...
ولد جلال ونشأ في عائلة فنية، وبدأ حضور دروس 'الصّولفيج' التي مكّنته من التعرف على أسس الموسيقى قبل أن يبدأ مسيرته المرموقة التي ستنشر فنه في جميع أنحاء العالم والتي ستمنحه لقب سفير الموسيقى المغربية.

يعتبر الفنان جلال الحمداوي بكتابته للأغاني وتلحينها وأدائها عاشقاً حقيقياً للموسيقى ساهم في نجاح العديد من أغاني الفنانين والمغنيين. خاصة الفنانة حياة الإدريسي سنة 2002، أو المخرج كمال كمال، عن فيلمه الطويل الأول "طيف نزار". بعد تأثره الشديد بالتراث الموسيقي لشرق المغرب وبالأخص 'الركادة'، طمح الفنان جلال الحمداوي إلى تحقيق الكمال من خلال تحديث الإيقاعات الموسيقية ونجح بشكل كامل في مزج النوتات الموسيقية ليحصل على كيمياء موسيقية متجانسة، عن طريق جمع الثقافات وتقريبها رغم تباعدها عن بعضها. نجح هذا الفنان في التغلب على الحواجز التي تفرضها الأنواع واللغات، وتجاوز بفنه كل الحدود المرسومة، فهو يستحق منا كل الاحترام !

للفنان جلال الحمداوي رصيد من عدة ألبومات، بما فيها "زينب" وأربع مجموعات أغاني أطلق عليها اسم 'عرّاسيات'. كما عمل جلال على تأليف وتوزيع العديد من الأغاني الناجحة مثل 'آمر' للدوزي، 'أنا الأول' لحاتم عمور، 'سالينا'، 'المعلم' و 'يا الله' لسعد المجرد أو 'وأنا معاك' لأسماء المنور وسعد المجرد. ناهيك عن تعاونه مع الشاب ريان، الشاب ناصر و بشكل خاص مع شركة الإنتاج الكبرى 'روتانا ريكوردز' التي تعتبر أكبر شركة موسيقية في الشرق الأوسط التي أنشئت في عام 1987 لأجل إخراج 4 كليبات موسيقية في صنف موسيقى الراي.
في برنامج Orange Talents سيلتقي الإيقاع بالموسيقى، وسيكون لرأي وتوجيهات عاشق الموسيقى الكبير أهمية كبرى في لجنة التحكيم كما ستكون فرصة لا تعوّض للمرشحين الشباب لاكتشاف اسم لامع في صناعة الموسيقى، الاسم الذي كان وراء العديد من النجاحات الموسيقية!
jury-asmae
مغنية تبصم أغانيها بالابتكار والحداثة، وهي اليوم مطربة من بين أكثر الفنانات شهرة في العالم العربي. اقرأ المزيد...
ولدت أسماء المنور بالدار البيضاء، وهي فنانة مغربية من أشهر الفنانات في الساحة الموسيقية. بفضل نبرة صوتها الفريدة، نجحت الفنانة أسماء المنور في رهان كان من الصعب تحقيقه، بإعطائها للأغنية المغربية مفهوماً دولياً من خلال ثراء الأغاني التي تقدمها.

في الواقع، تمكّنت 'ملكة الأندلس' كما يحبّ معجبوها وزملاؤها تسميتها، من خلال استلهامها من التراث المغربي والعربي والإفريقي بل حتى الأندلسي وبإضافة لمستها الفنية الخاصة، من ترسيخ أغانيها على جميع الألسنة، مثل أغنية 'عندو الزين'.

منذ أول وهلة، تميزت المغنية المغربية بنفسها على الساحة الوطنية والعربية بفضل دويتو جمعها بالفنان كاظم ساهر في أغنية 'المحكمة' مؤكّدة على مكانتها كمغنية عربية، وبالتالي فقد بصمت بذلك على نقطة تحول في مسيرتها المهنية، وهو ما جعلها ترتقي إلى مرتبة نجمة دولية. وهي الآن واحدة من أكثر الفنانات اللواتي تعرض أعمالهن على القنوات الإذاعية والتلفزية الوطنية والعربية، ويتابعها أكثر من 10 ملايين شخص وتحصد أكثر من 138 مليون مشاهدة على موقع يوتيوب.

في عمر الخامسة عشر، خطت هذه الفنانة المغربية الأمازيغية الشابة أولى خطواتها في برنامج موسيقي بعنوان 'نجوم الغد' الذي تم عرضه على القناة الأولى RTM حيث غنت أغنية لأم كلثوم. كما للمغنية رصيد يتجاوز 5 ألبومات سهرت على توزيعها ونشرها أكبر الشركات العربية الكبرى إلى جانب العديد من الأغاني الفردية وأغاني الدويتو مع أسماء فنية تحظى بشهرة كبيرة في الساحة العالمية وهو ما مكّنها من الانتشار الواسع ليذيع صيتها في كل مكان في العالم، وخاصة في الشرق الأوسط حيث أصبحت مشهورة في المهرجانات وحفلات الأوبرا والفعاليات الموسيقية الدولية الكبرى التي كانت تفتخر فيها دوما بانتمائها لبلدها المغرب.
كانت سنة 2017 سنة ناجحة جداً في مسيرتها حيث أصدرت الفنانة أسماء المنور ألبوماً مغربياً بنسبة 100٪ أبهج جمهورها المغربي والعربي على حد سواء، وهو عمل تم إعداده بعناية على مدى 4 سنوات وتم نشره من قبل أكبر شركة عربية 'روتانا'.
وقد توجت مسيرتها الرائعة التي اتبعتها في هذا الوقت القصير بالعديد من الجوائز المرموقة مثل جوائز الموسيقى العالمية، وجوائز مهرجان بيروت الدولي، وجوائز الموسيقى المغربية ... إلخ.
ومع ذلك، تعتز الفنانة أسماء بوسام الاستحقاق الوطني الذي وشحها به صاحب الجلالة الملك محمد السادس خلال الاحتفال بيوم الشباب لسنة 2016.
هذه المرة، تبدأ أسماء المنور مغامرة جديدة بالشراكة مع شركة Orange وتنضم إلى لجنة تحكيم برنامج 'Orange Talents' المكونة من 3 أعضاء. وهي مناسبة ستحظى فيها العديد من المواهب الشابة بفرصة الكشف عن نفسها والاستمتاع بالتجربة الكبيرة للمغنية ورؤيتها الطليعية للموسيقى، كونها المزيج المثالي بين الموسيقى الحديثة والتقليدية.
juryyouness
ينحدر يونس من عائلة محبة للموسيقى من مدينة فاس. نشأ في مدينة مكناس قبل أن يستقر في فرنسا في نهاية عام 2004 متوجاً فوزه سنة 2003 في برنامج 'كاستينغ ستار'، النسخة المغربية من برنامج 'ستار أكاديمي'، الذي أصبح 'ستوديو دوزيم' في وقت لاحق. اقرأ المزيد...
في سن السابعة من عمره بدأ يونس في ميدان الغناء. وباعتباره موهوباً منذ طفولته في الغناء، استمر لسنوات عديدة في ارتياد المعهد الموسيقي في مدينته، بممارسته للغناء الشعبي المغربي، الراي وبتحديد أسلوبه الخاص 'خليط من البوب-راي والأغنية الفرنسية'.

في هذا الوقت، بدأت قصة نجاحه المدوّي. بدأ بشكل قوي في فرنسا حيث تعاون معPatrick Bruel خلال عرض في أوبرا غارنييه بأدائه لأغنية عن السلام واحترام الآخرين. وقد تم تقديم هذه الفرصة له بفضل مشاركته في برنامج المسابقات التلفزي "THE VOICE". في الواقع، نجح يونس في تخطي الاختبار بأغنية 'عبد القادر' للفنان فضيل وخالد ورشيد طه، لتستدير له كراسي ميكا وكارو. وبعد اختياره مواصلة المغامرة مع ميكا، واجه المرشح Kendji Girac، الفائز بالموسم الثالث، في مرحلة المواجهة بأغنية Tous les mêmes للفنان Stromae. ولسوء الحظ، حاز مغني قطعة 'ٍAndalouse' على اللقب بعد حصوله على صوت ميكا، مما أدى إلى خروج يونس من المنافسة.

وكانت عودة الفنان يونس بصعود متميز إلى خشبة المسرح إلى جانب الفنانPatrick Bruel ، حيث تميز في الأداء وأصبح واحدًا من بين أفضل فناني الراي من الجيل الجديد الراقي الذي يسلب عقول المعجبين في وقت قصير، وتبعث أغانيه الإحساس بالسعادة لديهم عند صعوده إلى المسرح أو عند الاستماع إلى العديد من الأغاني والعروض الموسيقية بالإضافة إلى ألبوميه 'سفر' و'أيامي' اللذين أتاحا له اليوم الوصول إلى أكثر من 104 مليون مشاهدة على قناته على يوتيوب.

سيكون يونس بالنسبة لمرشحي مسابقة Orange talents، الوعد والدليل على أنه لا شيء مستحيل وبأن المثابرة هي البطاقة الوحيدة لنجاح أكيد.